غامبيا..الجالية الموريتانية في غامبيا تستعرض أهم الصعوبات التي تواجهها خلال لقائها بالرئيس غزواني

التقى الرئيس محمد الشيخ ولد الغزواني مساء أمس الثلاثاء بمحل إقامته بفندق كوكو أوشين بسنيغاميا بممثلين عن الجالية الموريتانية في غامبيا,

وافتتح اللقاء بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم, ثم تناول السفير الموريتاني في غامبيا السيد سيدي محمد ولد محمد الراظي الكلام , حيث رحب بالسيد الرئيس وشكره على تشريف الجالية بهذا اللقاء , للإستماع لمشاكلها وأبرز التحديات التي تواجهها,

ليحيل الكلام  لرئيس الجمهورية , ليرحب بالجالية الموريتانية في غامبيا, ويثني على دورها الريادي وسمعتها الطيبة, حيث وصفها بالجالية العريقة في إشارة إلى كونها سابقة على تأسيس الدولة الغامبية, وأشاد بجهودها ودورها التنموي والثقافي,

وأضاف ولد غزواني بأنه قرر الحضور قبل يوم التنصيب حرصا منه على لقاء الجالية والاستماع إلى المشاكل التي تواجهها والبحث لها عن حلول,

ثم تناول  الكلام وزير الخارجية السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد حيث قدم عرضا لأهم الصعوبات والمشاكل التي تعاني منها الجاليات عموما والجالية في غامبيا خصوصا, وشدد على أهمية التواصل مع الجاليات الموريتانية في الخارج,ومن أجل ذالك من المقرر أن ينظم مؤتمر للجاليات في الصيف المقبل في حال سمحت الظروف الصحية بذالك.

من جانبها شكرت الجالية الرئيس والوفد المرافق له على اللقاء, وشهدت مداخلات أفراد الجالية عرض بعض المشاكل التي تواجهها ولعل أهمها:

ـ مشكل معبر روصو حيث يعاني أفراد الجالية من أصحاب السيارات الغامبية الأمرين من ضياع للوقت والمال والمعاملة السيئة من قبل جمارك المعبر.

ـ ضرورة ايجاد حالة مدنية

ـ المطالبة بتوفير ظروف مناسبة للمغتربين للإستثمار في الوطن

ـ زيادة رسوم الإقامة, مع أنه تم تسويتها مؤقتتا….

وفي تعقيبه وعد رئيس الجمهورية بدراسة النقاط المعروضة عليه والبحث لها عن حلول, كما أكد على دور المواطن في فضح الممارسات الخاطئة والغير قانونية من أي سلطة وعدم السكوت عليها .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.