ارتفاع حصيلة الضحايا في الاحتجاجات بالسنغال إلى ثلاثة ضحايا

ارتفعت حصيلة ضحايا الاحتجاجات العنيفة في السنغال إلى ثلاثة أشخاص، بعد وفاة شاب في ربيعه التاسع عشر، مساء السبت.

وذكرت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن مصدر طبي طلب عدم الكشف عن هويته، أن الشاب توفي في وحدة العناية المركزة، متأثراً بإصابته في الرأس، خلال الاحتجاجات في مدينة زيغينشور الواقعة جنوب البلاد.

وأكد منسق حزب “باستيف” المعارض في زيغينشور، عبدو ساني، أن عدة أشخاص أصيبوا بجروح حرجة خلال التظاهرات وتوفي أحدهم.

وشهد الأسبوع الجاري مقتل طالب جامعي يبلغ 22 عاما في سان لويس، وتاجر يبلغ 23 عاما في العاصمة دكار، خلال تظاهرات ضد إعلان الرئيس السنغالي ماكي سال تأجيل الاستحقاق الرئاسي المقرر في الخامس والعشرين من فبراير الجاري.

مقالات ذات صلة