ذوو رئيس محكمة الاستئناف يطالبون بتقرير التشريح ويستغربون الصمت الرسمي

قال الأستاذ عبد الله عادل أخ رئيس محكمة الاستئناف بنواكشوط الغربية المتوفى يوم أمس لمرابط عادل، إن الأسرة تطالب بمنحها نسخة من التقرير الطبي لتشريح الجثة.

 

وأضاف ولد عادل في تصريح للأخبار من أمام مشرحة المستشفى الوطني في نواكشوط، أن الطبيب الشرعي اكتفى بمخاطبتهم شفويا عن سبب الوفاة.

 

ونوه ولد عادل إلى أن الأسرة سعت في الحصول على التقرير دون نتيجة، واتصلت بالطبيب المعني وأخبرها بعد عناء أنه سيحيل التقرير لوكيل الجمهورية المعني.

 

وشددت الأسرة على تمسكها بحقها في الحصول على نسخة من التقرير تمكنها من الاطلاع على حيثيات الوفاة بشكل أكثر دقة ومن طلب خبرة مضادة عند الاقتضاء.

 

وأفاد ولد عادل في تصريحه للأخبار أن عددا من الأطباء تواصلوا مع الطبيب الشرعي المعني بالحالة، وأعرض عن إعطاء تفاصيل حول التقرير معتذرا بأن “التقرير سري”.

 

وفي سياق متصل، استغربت الأسرة مما أسمته “الصمت الرسمي” تجاه وفاة قامة من قامات السلك القضائي في البلاد، وأحد القضاة المشهود لهم بالعمل على عديد الملفات الحساسة والمهمة، حيث لم تصدر أي تعزية فيه من أي جهة رسمية إلى الآن.

 

وكان وكيل الجمهورية قد طلب في ووقت سابق من مساء أمس الأربعاء إجراء تشريح لجثة القاضي الراحل، نظرا لاشتباهه في طبيعة الوفاة نظرا لوجود آثار غير طبيعية على الجثة.

 

وفي وقت سابق من صباح اليوم الخميس أعلن أن التقرير طبي الصادر بعد التشريح أفاد أن الوفاة طبيعية وناتجة عن حالة قصور في القلب.

مقالات ذات صلة