نادي حقوق الجاليات نثمن ماتحقق من مكاسب وندعو إلى تعزيزها ” بيان”

عبر نادي حقوق  الجاليات عن ارتياحه  وتثمينه للخطوات المتوالية نحو تحقيق أهداف النادي, والمتمثلة أساسا في منح الجاليات في الخارج حق الترشح و الاقتراع المباشر لاختيار ممثليهم في البرلمان, وكذالك زيادة تمثيلهم في البرلمان من 4 مقاعد إلى 15 مقعدا واعتماد النسبية في الاقتراع…,

كما شكر النادي في بيانه الأحزاب السياسية والحكومة على تحقيق هذه المكاسب المهمة للجاليات, داعيا إلى تعزيزها بما يضمن إشراك الجاليات بفاعلية في المسار السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلد,

ودعى النادي في نفس البيان إلى ضرورة فتح مكاتب جديدة لتمكين الجاليات المتواجدة في بعض الدول والتي لاتوجد فيها مكاتب من التصويت,

وبارك النادي لمنتسبيه ولغير المنتسبين من أفراد الجاليات تحقق بعض الأهداف واعدا بالعمل على تعزيزها في المستقبل,

وهذا نص البيان:

“بيان من نادي حقوق الجاليات الموريتانية في الخارج:
 نشعر بفرح غامر والخطوات تتوالى نحو تحقيق أهداف نادي حقوق الجاليات، مما أثلج صدور أنصار النادي والمؤمنين بوجاهة طرحه.
ونزف إليهم التهاني ونشكر كل من كان له دور فى تحقيق ماتم،  ونجدد الشكر والعرفان للأحزاب السياسية الوطنية -بحق-  من جهة، والسلطات الحكومية  من جهة أخرى على كل هذه المكاسب المهمة التي اتفق عليها، وأهمها:
– حسم مبدأ التصويت عبر الاقتراع المباشر على نواب الجاليات في الخارج.. وستتولى اللجنة المستقلة للانتخابات المنتظر تكوينها أواخر أكتوبر القادم الترتيبات الخاصة بذلك.
ونحن إذ نؤكد تثميننا  لتحقيق اثنين من أهم مطالبنا الثلاثة الأساسية؛ فإننا ننتظر الاتفاق على بقية المطالب، ومستمرون في الجهود لتحقيقها، ونؤكد على ما يلي:
1- ضرورة أن تسعى الجاليات والفاعلون السياسيون بالدول الإفريقية والآسيوية إلى الضغط من أجل فتح مكاتب اقتراع جديدة في كل من آنجولا والجابون وقطر والكويت وماليزيا وتركياو السنيغال ومالي و الغابون، وغيرها من أماكن تواجد المقيمين الموريتانيين في الخارج؛
2- نشدد التأكيد على أن مطالبنا بزيادة حصة الدوائر في الخارج من النواب، واعتماد النسبية في الاقتراع، لا تقل أهمية عن مطلب الاقتراع المباشر؛
3- نشد على يد الجاليات في الخارج لمواصلة الضغط من أجل تسريع وتيرة تهيئة الآليات الكفيلة بتحقيق المطالب في أسرع وقت ممكن؛
4- نبارك لمنتسبي نادي حقوق الجاليات؛ وغير المنتسبين على حد سواء ما تحقق، ونعِد بتحقيق المزيد.”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *