اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبوعاقلة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي

اغتال جيش الإحتلال الإسرائيلي فجر اليوم بجنين بالضفة الغربية الصحافية بقناة الجزيرة شيرين أبوعاقلة , وذالك خلال تغطيتها لعملية اقتحام نفذها الجيش الإسرائيلي ,

وجاء في بيان لشبكة الجزيرة الإعلامية: “في جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة”.

ودانت الشبكة “الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته”، وحمّلت “الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين”.

وقدمت الشبكة “خالص العزاء لعائلة الفقيدة الغالية شيرين في فلسطين ولأسرتها الكبيرة الممتدة في أصقاع العالم”، وأكدت أنها ترفع “عهدا بملاحقة الجناة قانونيا مهما حاولوا التستر على جريمتهم وتقديمهم للعدالة”.

وفي الوقت ذاته حمّلت الجزيرة “السلطات الإسرائيلية مسؤولية سلامة منتج الجزيرة علي السمودي الذي استهدف مع الزميلة شيرين بإطلاق النار عليه في الظهر أثناء التغطية” وهو يخضع للعلاج.

وطالبت شبكة الجزيرة المجتمع الدولي بإدانة قوات الاحتلال الإسرائيلي ومحاسبتها لتعمّدها استهداف الزميلة شيرين أبو عاقلة وقتلها.

ولدت شيرين أبو عاقلة في القدس من عائلة تتحدر من مدينة بيت لحم، ودرست في مدرسة راهبات الوردية. بدأت بدراسة الهندسة المعمارية وسرعان ما انتقلت للصحافة المكتوبة لتنال درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن. تعرف المستمعون على صوتها من خلال إذاعة صوت فلسطين وعملت مع عدة وسائل إعلامية من ضمنها إذاعة مونتي كارلو الدولية. والتحقت بقناة الجزيرة عام 1997 وغطت معظم الأحداث في الأراضي الفلسطينية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.