التكتل يدعو لإطلاق مبادرات لتشغيل الشباب استشعارا للخطر على أرواحهم بسبب الهجرة

جسور نت: وصف حزب تكتل القوى الديمقراطية موريتانيا بأنها “تعيش على وقع أزمة متعددة الأبعاد”، وطالب الجهات المعنية بالإعلان عن خطة وطنية استعجالية جدية للتشغيل لوقف نزيف الهجرة المميتة نحو أمريكا.

 

وقال الحزب في بيان صادر عن منظمته الشبابية إن هذه الأزمة متعددة الأبعاد تسببت في تدهور الظروف المعيشية للمواطنين، وانتشار البطالة في المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص، مع تنامي الشعور بالغبن، وتمكين المفسدين وأعوانهم من تسيير الشأن العام.

 

وأردف الحزب أنه نتج عن هذه الأزمة سوء الحكامة وانعدام ثقة الشباب الموريتانيين في السلطات، ومدى قدرتها على مواجهة هذه المشاكل الجمة.

 

ورأى الحزب أن هجرة الشباب دقت ناقوس الخطر على مستقبل البلد برمته، ولم تترك تفسيرا للرحيل الجماعي للشباب على الرغم من جو الهدنة السياسية، والشروع الفعلي في استخراج الغاز، و ما يحمله ذلك من أمل في رغد العيش سوى اليقين بفشل الحكومة في إحداث تغيير حقيقي بفتح باب الأمل و ينهي الرحلة نحو القاع التي يسير فيها البلد منذ الاحكام الاستثنائية.

 

وعبرت المنظمة الشبابية للحزب عن استشعارها الخطر على سلامة أرواح الشباب الموريتانيين، وتأثيرات الهجرة السلبية على الدورة الاقتصادية والتغييرات الكثيرة الأخرى.

 

ودعا الحزب السلطات في البلد إلى الشروع الفوري في التواصل مع الدول المعنية بالهجرة عبورا أو وصولا لضمان سلامة المواطنين الموريتانيين، كما أهاب بالفاعلين الاقتصاديين إلى المساهمة في كبح هذه الهجرة عبر إطلاق مبادرات لتشغيل الشباب.

مقالات ذات صلة